volunteers painting wall Jose Luis Pelaez Inc/Getty Images

شعبوية أفضل

شيكاغو ــ لم يكن النجاح الاقتصادي الذي أحرزته الديمقراطيات الليبرالية في فترة ما بعد الحرب راجعا ببساطة إلى السماح للأسواق بالازدهار. فقد عملت الولايات المتحدة والدول الأوروبية أيضا على دمج الأسواق في بنية سمحت للناس بالاستفادة القصوى منها. والآن توشك هذه البينة على الانهيار، وهو ما من شأنه يمنح القادة الشعبويين من اليسار واليمين المزيد من القوة والنشاط. فرغم أنهم يطرحون الأسئلة الصحيحة، فإنهم نادرا ما يملكون الإجابات الصحيحة. وربما ينبغي لهم بدلا من ذلك أن يسهلوا على الناس وضع حلولهم بأنفسهم.

ولكن لماذا تنهار بنية ما بعد الحرب؟ في حقبة ما بعد الحرب مباشرة، كان نظام مهول للتعليم الثانوي في الولايات المتحدة يعمل على إعداد الطلاب للعمل أو مواصلة الدراسة في أفضل الجامعات على مستوى العالَم. وكان الطلاب ينضمون إلى قوة العمل وهم يحملون المهارات اللازمة للحصول على فرص عمل جيدة. وساعد النمو الاقتصادي السريع والضوابط التنظيمية الخفيفة نسبيا على تشجيع كثيرين على بدء مشاريع خاصة. كما سمحت سياسات سوق العمل المرنة للعمال المستغنى عنهم بالعثور على وظيفة بسرعة في مكان آخر. وكانت نوبات الركود، عندما تأتي، ضحلة وموجزة.

وقد سمح الإعداد المتفوق للأميركيين "قبل الدخول إلى السوق"، بفضل نظام التعليم والفرص الاقتصادية العديدة المتاحة لهم، للولايات المتحدة بالعمل في ظل سبل حماية اجتماعية محدودة نسبيا في مواجهة تقلبات السوق. فكان التأمين ضد البطالة متواضعا، في حين كان العديد من الناس محرومين من تغطية الرعاية الصحية ــ حتى بعد إدخال خطط التأمين المدعومة من الحكومة الفيدرالية لصالح المسنين والفقراء في ستينيات القرن العشرين.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/4KpIrQg/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.