rodrik181_Luke DrayGetty Images_africa factory technology Luke Dray/Getty Images

مُعضلة التكنولوجيا في البلدان الفقيرة

كمبريدج ـ تعتمد التنمية الاقتصادية على خلق فرص عمل أكثر إنتاجية لحصة متزايدة من القوى العاملة. تقليديا، ساهم التصنيع في تمكين البلدان الفقيرة من الشروع في هذا التحول. ربما لم يكن العمل في المصانع مُمتعًا، لكنه مكّن المزارعين من أن يصبحوا من العمال ذوي الياقات الزرقاء، مما أدى إلى تغيير الاقتصاد والمجتمع نتيجة لذلك.

تأمل العديد من البلدان منخفضة الدخل في إفريقيا وأماكن أخرى اتباع مسار مُماثل في المستقبل. في حين لا تتوقع هذه الدول بالضرورة النجاح على مستوى الصين ودول شرق آسيا قبلها، إلا أن التصنيع والاندماج في سلاسل القيمة العالمية يُعتبران عاملَين أساسيين أيضًا لتحقيق النمو الاقتصادي السريع - أو استعادته بعد نهاية جائحة كوفيد 19 - وخلق المزيد من الوظائف للشباب في إفريقيا.

قبل اندلاع الجائحة، حققت البلدان الأفريقية بالفعل بعض النجاح في التصنيع. على سبيل المثال، أنشأت إثيوبيا قطاعًا للملابس والأحذية مُوجهًا نحو التصدير، بمساعدة مُستثمرين صينيين وأوروبيين. وبالمثل، قامت تنزانيا بإنشاء قطاع صناعي أكثر استخدامًا للموارد يُركز على خدمة الأسواق المحلية والإقليمية. تُشير الأبحاث الأخيرة إلى أن تراجع قطاع التصنيع المُبكر الذي شهدته القارة ربما توقف أو حتى انعكس بعد أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/VCgobeqar