Paul Lachine

أوروبا تتحرك باتجاه الشرق

باريس ــ في الآونة الأخيرة، بدا التشابه شديداً بين مدريد ووارسو: فكل من المدينتين شهدت مظاهرات حاشدة. ولكن الجماهير التي احتشدت على الطرفين الغربي والشرقي كانت تتحرك وفقاً لأجندتين مختلفتين تمام الاختلاف.

ففي أسبانيا كان اليأس الاقتصادي والاجتماعي سبباً في توحيد المواطنين، فخرجوا إلى الشوارع للإعراب عن رفضهم لسياسة التقشف التي فرضها عليهم الاتحاد الأوروبي والتي يعتقدون أنها تقودهم إلى الهاوية. فهم يبحثون عن الوظائف والكرامة والرواتب التي تتناسب معهم. وكان السخط الذي أبداه بعضهم يحمل نبرة واضحة معادية للرأسمالية والعولمة.

وفي العاصمة البولندية، احتشد المنتمون إلى الأحزاب الكاثوليكية والمحافظة، إلى جانب الاتحاد النقابي "تضامن"، بإيحاء من شبكة الإذاعة المسيحية الرجعية "راديو ماريا"، لأسباب سياسية وثقافية، وليس لأسباب اقتصادية. وباسم الدفاع عن حرية الإعلام، أدانوا الحكومة التي رأوا أنها "وسطية" أكثر مما ينبغي وليست "بولندية" بالقدر الكافي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/9U1r9p4/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.