الحرب الأهلية الضرورية في فلسطين

على الرغم من الهدنة الأخيرة المتعجلة التي انتهت إليها المفاوضات، إلا أن المعركة بين حركة فتح ذات التوجهات القومية وبين منظمة حماس الإسلامية تبدو في تصاعد مضطرد. لقد وصلت السياسة الفلسطينية، التي كانت تتسم دوماً بتدمير الذات، إلى آفاق جديدة من الصراع الداخلي، فجرت الشعب الفلسطيني معها إلى أعماق سحيقة من الفوضى وباعدت بينه وبين آماله في إنشاء دولة مستقلة.

إن القدرة العجيبة التي تتمتع بها الحركة في تدمير الذات ليست جديدة عليها. ففي أواخر ستينيات القرن العشرين عكفت منظمة التحرير الفلسطينية تحت قيادة فتح على استفزاز مضيفيها في الأردن إلى أن طردت بالقوة. وأثناء السبعينيات أقحمت منظمة التحرير الفلسطينية نفسها في الحرب الأهلية في لبنان، فاستنفدت كل فرص الترحيب بها هناك. وكانت القضية الوحيدة التي اتفق عليها زعماء إسرائيل، وسوريا، ولبنان السياسيون في الثمانينيات تتلخص في ضرورة طرد منظمة التحرير الفلسطينية من لبنان. وأثناء التسعينيات أفسدت منظمة التحرير الفلسطينية الفرصة لحكم الضفة الغربية وقطاع غزة، وتأسيس نظام مستقر قائم على التنمية، وإحلال السلام بينها وبين إسرائيل.

وبعد أن رفضت حركة فتح اتفاقاً مع إسرائيل في العام 2000، بادرت إلى شن ثورة عنيفة استمرت حتى وقتنا هذا، وأدت إلى تدمير البنية الأساسية التي أنشئت في الأراضي الفلسطينية طيلة العقد السابق. كما تعرضت المساعدات الأجنبية الهائلة إما للسرقة أو التبديد بسبب أعمال عنف لا ضرورة لها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/NY42KfX/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now