Hindustan Times_Getty Images

باكستان بؤرة الإرهاب

برلين ــ بعد مرور ما يقرب من سبعين عاما منذ إنشائها بوصفها الجمهورية الإسلامية الأولى في حقبة ما بعد الاستعمار، تترنح باكستان الآن على حافة الهاوية. فالاقتصاد راكد، ومعدلات البطالة مرتفعة، والموارد شحيحة. والحكومة في باكستان غير مستقرة، وعاجزة، ومبتلاة بالديون. والمؤسسة العسكرية هناك ــ جنبا إلى جنب مع وكالة الاستخبارات الباكستانية، التي تضم الجواسيس وقوات الشرطة السرية في البلاد ــ معفاة من الرقابة المدنية، الأمر الذي يمكنها من الحفاظ على وتعميق علاقاتها بالمنظمات الإرهابية.

الآن أصبحت باكستان المسلحة نوويا عُرضة لخطر التحول إلى دولة فاشلة. ولكن حتى إذا لم تفشل، فإن العلاقة بين الجماعات الإرهابية والمؤسسة العسكرية الباكستانية القوية تحيي شبح الإرهاب النووي ــ الخطر المهول إلى الحد الذي دفع الولايات المتحدة إلى إعداد خطة طوارئ للاستيلاء على الترسانة النووية السريعة النمو في البلاد إذا لزم الأمر.

لا شك أن باكستان تُعَد "نقطة انطلاق" التهديد الإرهابي الذي يواجه العالم. فقد جرى تعقب أثر العديد من الهجمات الإرهابية في الغرب إلى باكستان، بما في ذلك تفجيرات لندن في عام 2005، ومذبحة سان برناردينو في عام 2015. كما عُثِر على اثنين من المدبرين الرئيسيين للهجمات الإرهابية التي وقعت في  الولايات المتحدة في الحادي عشر من سبتمبر/أيلول 2001 ــ أسامة بن لادن وخالد شيخ محمد ــ متخفيين في باكستان. وفي التفجيرات الأخيرة في مانهاتن ونيوجيرسي، تبين أن المشتبه به المعتقل أحمد خان رحامي تحول إلى التطرف في مدرسة دينية في باكستان تقع بالقرب من المخبأ الذي يخصصه الجيش الباكستاني لقيادات حركة طالبان الأفغانية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/DTkeDCZ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.