الخطوات النشاز في البنك المركزي الأوروبي

ما زال سلوك البنك المركزي الأوروبي متنافرا إلى حد خطير مع الخطوات التي اتخذتها البنوك المركزية الرئيسية في بلدان العالم الصناعي، رغم إعلانه مؤخراً عن تنسيق الجهود من أجل زيادة السيولة على الأمد القريب في النظام المصرفي. لقد خفضت الولايات المتحدة، وكندا، والمملكة المتحدة أسعار فوائدها مؤخراً. إلا أن البنك المركزي الأوروبي ما زال رافضاً لتخفيض أسعار الفائدة بكل صمود؛ بل لقد صرح رئيس البنك المركزي الأوروبي جون كلود تريشيه ، بعد اجتماع مجلس إدارة البنك في ديسمبر/كانون الأول، بأن بعض أعضاء المجلس كانوا مؤيدين لرفع أسعار الفائدة.

مـن يخادعون بهذا الكلام؟ إن الجميع يعلمون علم اليقين إن البنك المركزي الأوروبي لا يستطيع أن يرفع أسعار الفائدة الآن، بل ولا في المستقبل القريب. لقد لجأ البنك المركزي في وسط هذه الأزمة المالية الأشد خطورة في الذاكرة الحديثة إلى هذا النوع من الخداع البليد لأنه يعاني من مشكلة فيما يتصل بالتوقعات الخاصة بالتضخم.

إن السياسات الخاطئة التي تبناها البنك المركزي الأوروبي في الماضي هي السبب في الورطة التي يعيشها الآن.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/YnW5oGK/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.