مستقبلنا المنخفض الكربون

لندن ـ إن مؤتمر الأمم المتحدة لتغير المناخ، والذي من المقرر أن يعقد في كوبنهاجن في شهر ديسمبر/كانون الأول، لابد وأن يشكل ذروة عامين من المفاوضات الدولية بشأن إبرام معاهدة عالمية جديدة تهدف إلى معالجة أسباب وعواقب الانبعاثات الغازية المسببة للانحباس الحراري العالمي.

لقد أصبحت الحاجة ماسة إلى التوصل إلى اتفاق عالمي بشأن تغير المناخ. فقد بلغت تركيزات ثاني أكسيد الكربون، وغيره من الغازات المسببة للانحباس الحراري العالمي، في الغلاف الجوي 435 جزءاً في المليون من مكافئ ثاني أكسيد الكربون، مقارنة بحوالي 280 جزءاً قبل التحول إلى التصنيع في القرن التاسع عشر.

وإذا واصلنا إطلاق هذه الغازات الضارة الناتجة عن أنشطة مثل حرق الوقود الأحفوري وقطع الغابات، فإن التركيزات قد تصل إلى 750 جزءاً في المليون بحلول نهاية هذا القرن. وإذا حدث ذلك فإن الارتفاع المحتمل في متوسط درجات الحرارة العالمي نسبة إلى زمن ما قبل الثورة الصناعية سوف يكون 5 درجات مئوية أو أكثر.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/M1Yf9Uv/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.