0

لا للقنابل النووية الموقوتة

نيويورك ـ عندما حاق الدمار بأجزاء من اليابان مؤخراً بسبب الزلزال العنيف وما أعقبه من موجات مد عارمة (تسونامي)، سُرعان ما نسينا الخسائر البشرية في الأرواح تحت وطأة المخاوف العالمية من الغبار الذري المشع المتساقط نتيجة للكارثة التي تعرضت لها محطة دايتشي للطاقة النووية في فوكوشيما. وكانت المخاوف مفهومة: فالإشعاع أمر مخيف للغاية. لقد نشأت في الدنمرك في وقت حيث كان الخوف من الطاقة النووية واسع الانتشار.

ولكن أحدث مخاوفنا النووية تشتمل على عواقب أوسع نطاقا، وخاصة فيما يتصل بإمدادات الطاقة ورغبتنا في التحول بعيداً عن الاعتماد على الوقود الأحفوري. ومن الصعب أن نأخذ خطوة إلى الوراء في وقت الكوارث الطبيعية لكي نكتسب منظوراً أوسع؛ بل إن مجرد المحاولة في هذا الاتجاه قد يبدو فظا. ولكن هناك بعض الحقائق التي يتعين علينا ألا نغفلها.

أثناء التغطية الإعلامية التي حظيت بها الدراما النووية على مدار الساعة، كان شبح تشرنوبيل حاضراً على نحو متكرر. ومن الجدير بنا أن نلاحظ أن الكارثة النووية الأسوأ في التاريخ لم تسفر إلا عن 31 وفاة مباشرة. وطبقاً لتقديرات منظمة الصحة العالمية فإن أربعة آلاف حالة وفاة يمكن ربطها بهذه الكارثة على مدى سبعين عاما، في حين تتوقع منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ما بين تسعة آلاف إلى ثلاثة وثلاثين ألف وفاة أثناء نفس القترة.

وهو رقم كبير في واقع الأمر. ولكن إذا ما علمنا ـ وفقاً لتقارير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ـ أن ما يقرب من مليون شخص يموتون سنوياً بسبب تلوث الهواء الطلق بالجسيمات الدقيقة. ورغم ذلك فإن هذه الخسائر الهائلة في الأرواح لا تثير خوفاً واعياً مميزاً في بلدان العالم النامي، ولا يحظى بأي قدر من التغطية الإخبارية تقريبا.