Samburu woman uses mobile phone in North Kenya before Lake Turkana Festival David Mbiyu/Getty Images

وعد التمويل الرقمي

بيركلي ــ تكمن ثورة التنمية الاقتصادية حرفيا في راحة كف واحدة. فمع انتشار الهواتف المحمولة والتكنولوجيات الرقمية بسرعة في مختلف أنحاء العالم، لا يمكننا أن نُدرك بعد بشكل كامل تأثيراتها على التنمية الاقتصادية، وخاصة التمويل. وكلما تغير هذا بسرعة كان أفضل للناس في مختلف أنحاء العالم.

في الاقتصادات الناشئة اليوم، لا يملك ملياران من البشر ــ 45% منهم بالغون ــ حسابا رسميا في بنك أو مؤسسة مالية أو مع أي شركة مقدمة لخدمة المال المحمول. ويرتفع معدل "غير المتعاملين مع بنوك" بين النساء، والفقراء، وسكان المناطق الريفية. وهناك فضلا عن ذلك 200 مليون مشروع صغير ومتوسط الحجم في أقل تقدير يفتقر إلى الائتمان الكافي، أو لا يمكنه الوصول إلى الائتمان على الإطلاق.

وتعاني ريادة الأعمال، والاستثمارات، والنمو الاقتصادي عندما يجري تخزين المدخرات خارج النظام المالي الرسمي، ويصبح الائتمان نادرا وباهظ التكلفة. من حسن الحظ، وفقا لتقرير حديث صادر عن مؤسسة ماكينزي العالمية، من الممكن أن تعمل التكنولوجيات الرقمية ــ بدءا بالهواتف المحمولة ــ أن تعالج هذه المشكلة بسرعة وأن تعمل على تعزيز النمو الأسرع والأكثر شمولا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/eZUa9gG/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.