5

قياس قيمة المجانية

لندن ــ تُعَد الإحصاءات الاقتصادية الجديرة بالثقة من المنافع العامة الحيوية. فهي تشكل ضرورة أساسية لصنع السياسات الفعّالة، وتخطيط الأعمال، وتمكين جمهور الناخبين من إخضاع صناع القرار للمساءلة.

ومع هذا فإن الأساليب التي نستخدمها لقياس اقتصاداتنا أصبحت عتيقة بالية على نحو متزايد. الواقع أن الأعراف الإحصائية التي نبني عليها تقديراتنا بدأ العمل بها قبل نصف قرن من الزمن، في وقت حينما كان الاقتصاد ينتج سلعا مادية متماثلة نسبيا. أما اقتصاد اليوم فهو مختلف تمام الاختلاف وسريع التغير ــ نتيجة للإبداع التكنولوجي، وارتفاع قيمة الأصول غير المادية القائمة على المعرفة، وتدويل النشاط الاقتصادي.

في ضوء هذه التحديات، طلب مني وزير خزانة المملكة المتحدة جورج أوزبورن قبل عشرة أشهر أن أتولى تقييم الاحتياجات الإحصائية الحالية والمستقبلية في المملكة المتحدة. وفي حين رَكَّز بحثي على المملكة المتحدة، فإن التحديات المرتبطة بإنتاج إحصاءات اقتصادية عالية الجودة هي ذاتها في العديد من البلدان.

تسببت التطورات التكنولوجية الحديثة في تغيير الطريقة التي يدير بها الناس حياتهم جذريا، سواء في العمل أو اللهو. وقد أدى التقدم الطارئ على القدرة الحاسوبية والذي تقوم عليه الثورة الرقمية ليس فقط إلى التحسن السريع للجودة والإبداع المرتبط بالمنتجات، بل وأيضا إلى ظهور سبل جديدة قائمة على الاتصال لتبادل وتقديم الخدمات.