velasco91_EITAN ABRAMOVICHAFPGetty Images_man exchange rate Eitan Abramovich/AFP/Getty Images

تحدي الاستقلال النقدي

لندن- لقد فعلها الاحتياطي الفيدرالي الامريكي مرة اخرى . في سنة 2018 نتج عن احتمال رفع اسعار الفائدة في الولايات المتحدة الامريكية هبوط في الاسواق الناشئة ولكن حتى الان في هذا العام فإن المؤشرات بموقف أقل توترا بالنسبة للاحتياطي الفيدرالي قد عزز من عملات الاسواق الناشئة واسواقها المالية على الرغم من وجود مخاوف من حرب تجارية امريكية –صينية محتملة وتباطؤ اقتصادي في معظم الاقتصادات الرئيسية وانتشار الشعبوية.

في طول امريكا اللاتينية وعرضها تنفست العملات والبنوك المركزية الصعداء فالاسواق كانت تتوقع سياسة نقدية اكثر تشددا في عدد من البلدان بما في ذلك تشيلي وبيرو والمكسيك واليوم تتركز الاحاديث عن تبني نهج الانتظار قبل سحب التحفيز النقدي.

حتى في الارجنتين والتي ما تزال تصارع الشر المزدوج المتمثل في التضخم المرتفع وثقة المستثمرين المنخفضة ،فإن السيناريو الخارجي الحميد سمح بعمل تخفيض في اسعار الفائدة للبيزو وان كان هذا التخفيض لفترة قصيرة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/tN9VQYqar