Red kangaroos Arterra/UIG via Getty Images

شعب الكنغر

ملبورن – إن الكنغر الأحمر وهو أضخم أنواع الكنغر هو الحيوان الوطني لاستراليا حيث يظهر الكنغر على رموز البلاد وعملاتها وعلى الزي الرياضي فيها وعلى طائرات أكثر خطوط الطيران شعبيه فيها وعندما أتجول في أستراليا مشيا على الأقدام وأنظر إلى تلك الحيوانات الرائعه وهي تنتشر في السهول فإن ذلك يجعلني أفكر بإني أعيش في بلد فريد من نوعه وهو بلد يتميز بحياه نباتيه وحيوانيه مميزه ولكن وكما يظهر الفيلم الوثائقي الذي حظي بتقدير عالمي ( الكنغر : قصة حب وكره علما أنه قد تم إجراء لقاء معي في ذلك الفيلم ) فإن علاقة أستراليا مع الكنغر تنطوي على جوانب أكثر سوداويه بكثير .

في كل عام يتم إطلاق النار على ملايين من حيوانات الكنغر حيث يعتبر ذلك أضخم مذبحه تجاريه للحياه البريه الأرضيه في أي مكان في العالم. لا يعرف أحد على وجه التحديد عدد حيوانات الكنغر التي يتم قتلها فحكومات الولايات الاستراليه تخصص كوتا معينه وهي الكوتا التي سمحت بقتل أكثر من خمسة ملايين كنغر ولكن هذه الكوتا هي ليست دليل يمكن التعويل عليه في معرفة عدد حيوانات الكنغر التي يتم قتلها بالفعل فمن جهه لا يتم إستخدام كامل الكوتا مما يعني أن عدد القتلى قد يكون أقل من خمسة ملايين ومن جهة أخرى لا يتم حساب مئات الالاف من صغار الكنغر في جراب إناث الكنغر التي يتم اطلاق النار عليها علما أن من المؤكد أن هولاء الصغار سوف ينفقون وبالإضافة إلى ذلك فإنه لا يوجد شخص يعلم عدد حيوانات الكنغر التي يتم قتلها بطريقه غير قانونية أي خارج نظام الكوتا.

إن هناك سببين رئيسيين لقتل هذا العدد الكبير من حيوانات الكنغر . أولهما ، جني الأموال من بيع لحومها وجلودها وفروها. لقد كان سكان استراليا الأصليون يصيدون حيوانات الكنغر ويأكلونها ولكن لم تحظى لحوم الكنغر بالشعبية في المناطق الحضريه الاستراليه- طبقا لإحدى المسوحات فإن 14% فقط يأكلون لحوم الكنغر اربع مرات أو اكثر بالسنة . إن السياح الذين يزورون استراليا عادة ما يجربون لحم الكنغر وهناك تجاره تصدير متواضعه في هذا الخصوص كذلك ولكن الكثير من تلك اللحوم ينتهي بها المطاف كطعام للحيوانات الأليفه كما يتم استخدام جلد الكنغر في صناعة الجلود والفراء في الهدايا التذكاريه.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/6Tu0RAf/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.