فوضى الزعامة في اليابان

أوساكا ـ بعد أن استقبلت اليابان رئيس وزراء جديداً في كل عام لمدة خمس سنوات متعاقبة، أفلتت اليابان بالكاد من احتمال ظهور رئيس الوزراء الثالث في عام 2010. كان رئيس الوزراء ناوتو كان قد انتخب رئيساً للحزب الديمقراطي الياباني الحاكم، بعد تغلبه على التحدي المتمثل في اتشيرو أوزاوا، وهو وسيط السلطة الأعظم قوة في الحزب الديمقراطي الياباني. وفي حالة خسارته لصالح أوزاوا لكان قد خسر منصب رئيس الوزراء لصالح أيضا.

وفي ظل انقسام المشرعين في الحزب الديمقراطي الياباني بالتساوي تقريباً فإن الفوز الذي حققه كان يُعزى إلى عامة أعضاء الحزب والمنتسبين إليه. إذ كان تصويتهم أكثر تماشياً مع استطلاعات الرأي العام الأخيرة، والتي أظهرت تأييداً شعبياً كانت نسبته 7 إلى 2 لصالح كان ضد أوزاوا.

قبل ثلاثة أشهر فقط، اختير كان زعيماً للحزب الديمقراطي الياباني بهدف استعادة صورته العامة، والتي تضررت بشدة بسبب الفضائح السياسية المالية التي تورط فيها سلفه في منصب رئيس الوزراء، يوكيو هاتوياما، فضلاً عن فضيحة منفصلة تورط فيها أوزاوا. كما ساعد سوء إدارة هاتوياما للعلاقات مع الولايات المتحدة، فيما يتصل بنقل قاعدة مشاة البحرية الأميركية في أوكيناوا، في تراجع مكانة الحزب الديمقراطي الياباني.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/YKZK1vO/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.