Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

chellaney116_TAUSEEF MUSTAFAAFPGetty Images)_kashmir Tauseef Mustafa/AFP/Getty Images

أساطير كشمير

نيودلهي - أثار القرار الذي اتخذته الحكومة الهندية مؤخرًا، والذي يقضي بإلغاء وضع الحكم الشبه ذاتي لكشمير، مخاوفا من نشوب صراع جديد مع باكستان حول الأراضي المتنازع عليها. ولكن، من أجل فهم الآثار المترتبة عن الأحداث التي تنكشف في كشمير– وهي بؤرة توتر سياسي مزودة بوسائل الدفاع العسكري، و تقع عند مفترق طرق آسيا الوسطى- من الضروري تبديد العديد من الأساطير، وسوء الفهم المحيطة بها.

وتتعلق الأسطورة الأولى بالاسم نفسه. إذ عندما تركز التقارير الإخبارية على "منطقة كشمير"، فهي غالباً ما تهمل الإشارة إلى أن كشمير ليست سوى قطعة صغيرة من الأراضي المتأثرة، التي تسمى جامو وكشمير، والتي تشمل أيضًا المناطق المترامية الأطراف في لاداخ، وجيلجيت، بالتستان.

وفضلا عن ذلك، لا يعكس وصف منطقة جامو وكشمير على أنها ذات "أغلبية مسلمة"، مدى تنوعها العرقي، والثقافي، والديني. وفي الواقع، في حين أن كشمير هي غالبية مسلمة، فإن جامو هي غالبية هندوسية. أما لاداخ الشاسعة، وذات الكثافة السكانية المنخفضة، فقد كانت دائما بوذية. كما أن جيلجيت بالتستان تسكنها غالبية مسلمة أيضا–وهم المسلمون الشيعة بالتحديد (مع أن الحكومة الباكستانية شجعت على مدار عقود، المسلمين السنة على الانتقال إلى هناك، وتشكيل الغالبية تدريجياً).

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/wT5a2Ogar;