Arab man overlooking mountains in Middle East

إنعدام الرؤية تجاه تنظيم الدولة الإسلامية

مدريد- يبدو إن الإجماع العام الذي تولد بعد المجزرة التي وقعت في باريس في الشهر الماضي هو أنه يمكن هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية فقط من خلال غزو بري "لدولة التنظيم "وهذا في الواقع يعتبر وهما فحتى لو إتفق الغرب وحلفاءه المحليين (الأكراد والمعارضة السورية والأردن والدول العربية السنية الأخرى) على من سوف يساهمبمعظم القوات البرية فإن تنظيم الدولة الإسلامية قد أعاد بالفعل تشكيل استراتيجيتة حيث أصبح الآن منظمة عالمية بمجموعات إمتياز محلية قادرة على أن تعيث فسادا في العواصم الغربية.

وفي واقع الأمر فإن تنظيم الدولة كان دوما أحد عوارض مشكلة أعمق . إن تفكك الشرق الأوسط العربي يعكس فشل المنطقة في إيجاد طريق بين قومية علمانية مفلسة هيمنت على أنظمة الدول فيها منذ الإستقلال وإسلام راديكالي في حرب مع الحداثة.إن المشكلة الأساسية تتمثل في الصراع الوجودي بين دول فاشلة تماما ونسخة متوحشة للغاية من التعصب الديني .

لقد إستنفذت أنظمة المنطقة بهذا الصراع ارصدتها المحدودة من الشرعية واصبح النظام الإقليمي الذي امتد لقرن من الزمان في حالة إنهيار وربما اسرائيل وايران وتركيا-جميعها دول غير عربية- هي الدول القومية الوحيدة في المنطقة التي تعتبر متماسكة بحق.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/Ghgspqa/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.