أزمة لاجئي العراق

بين العديد من الأزمات الإنسانية التي أنتجتها الحرب الأهلية المستعرة في العراق الآن، هناك أزمة خفية تقريباً عن العيان. قليلاً ما تصل مشاهد التهجير الضخم للمدنيين إلى شاشاتنا، وذلك، لأنها وعلى عكس القنابل والهجمات الانتحارية، لا تولد الدماء والآهات والنيران، العناصر الأساسية في الأخبار الرائجة. ولكن الأرقام مخيفة فعلاً؛ يهجر ما يزيد عن الأربعين ألف عراقي منازلهم شهرياً هرباً من الحرب. يذهب نصفهم إلى أجزاء أخرى من العراق، أما البقية فيغادرون إلى الخارج.

إن تعداد السكان العراقي ينزف فعلياً. يغدو هذا النزيف أكثر درامية لأنه ومنذ بداية الغزو قبل أربعة سنوات من اليوم، أعيد توطين 3183 فقط من العراقيين في بلدان ثالثة. وتبعاً للمفوضية العليا للاجئين؛ قدمت البلدان مجتمعة فرصة ثانية في الحياة لعدد يقارب حصيلة خمسة أيام من المهاجرين فقط.

ليست الهجرة بالأمر الجديد، ولكن، ومنذ التفجير الذي استهدف الجامع الذهبي في سامراء في شهر شباط/فبراير من العام 2006، ازداد تسارع وحجم الهجرات. وبالفعل تعتبر حركة الهجرة هذه الأكبر في الشرق الأوسط منذ العام 1948.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/XMrwVbH/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.