0

المذابح المنظمة المناهضة للمسيحية في العراق

أصبح العالم اليوم نهباً لمخاوف بشأن انزلاق العراق إلى مستنقع حرب أهلية بين الشيعة والسُـنَّة والأكراد. إلا أن تلك الحرب التي باتت تلوح في الأفق والتي ستجر إلى آتونها كافة الطوائف في العراق، تهدد بصورة خاصة مجتمع المسيحيين الأشوريين الصغير وتتوعده بالإبادة التامة.

إن المجتمعات المسيحية في العراق تُـعَـد من بين أقدم الطوائف المسيحية التي مارست عقائدها الدينية في المنطقة الواقعة ما بين نهري دجلة والفرات منذ عهد المسيح. فالكنيسة الأشورية الرسولية، على سبيل المثال، يرجع تاريخ تأسيسها إلى العام 34 بعد الميلاد على يد القديس بطرس . كما يرجع تاريخ تأسيس الكنيسة الأشورية في الشرق إلى العام 33 بعد الميلاد على يد القديس توماس . واللغة الآرامية التي ما يزال العديد من المسيحيين في العراق يتحدثون بها حتى اليوم هي نفس اللغة التي كان يتحدث بها هذان الرسولان ـ والمسيح ذاته.

ولقد أسهم المسيحيون الأشوريون بالكثير في المجتمعات التي عاشوا فيها، حين كان حكامهم المسلمون متسامحين معهم. ولقد ساعد علماؤهم في الدخول إلى "العصر الذهبي" للعالم العربي، وذلك بترجمة الأعمال المهمة من اللغتين اليونانية والسريانية إلى اللغة العربية. ولكن في العصور الحديثة قل التسامح معهم إلى حد كبير. فأثناء حملة الإبادة الجماعية الأرمينية التي شهدتها الفترة من 1914 إلى 1918، قُـتِل ما يقرب من 750 ألف أشوري ـ حوالي ثلثي تعدادهم آنذاك ـ على يد الأتراك العثمانيين وبمساعدة الأكراد.

وفي ظل الحكم الهاشمي العراقي واجه الأشوريون الاضطهاد بسبب تعاونهم مع البريطانيين أثناء الحرب العالمية الأولى. ولقد فر العديد منهم إلى الغرب، ومن بينهم بطريرك الكنيسة الأشورية. وأثناء الحروب التي شنها صدّام على الأكراد تعرضت مئات القرى الأشورية للدمار، وأصبح سكانها مشردين، وقصفت قوات صدّام العشرات من الكنائس القديمة. وكان تعليم اللغة السريانية محظوراً، كما أجبرت السلطات الأشوريين على إطلاق أسماء عربية على أبنائهم في محاولة لتقويض هويتهم المسيحية. وكان على كل من يرغب في الحصول على وظيفة حكومية أن يعلن انتماءه إلى العرق العربي.