النقاط الساخنه الاقتصاديه في الهند

مومباي- ان من الممكن ان يتحرك الاقتصاد الهندي مجددا فالحكومة الجديده تعيد فرض الانضباط المالي وتنشط البيروقراطيه مما اثار التفاؤل بإن ارتفاع ثقة قطاع الاعمال سوف يعيد تنشيط الاستثمار وخاصة في البنيه التحتيه ولكن آفاق النمو الاجمالي في الهند يخفي حقيقة وجود فرص اقتصاديه في بعض الولايات والمناطق والمدن وحتى البلدات وهي فرص يمكن اكتشافها فقط بعد بحث دقيق.

ان البيانات الاقتصاديه الهنديه واعده . ان من المتوقع ان يكون النمو في المعدل السنوي للناتج المحلي الاجمالي بين 6،4% الى 7،7% حتى سنة 2025 . ان هذا افضل من معدل العام الماضي والبالغ 4،7% وهو قريب من معدل 7،7% المسجل خلال العقد حتى سنة 2012. ان هذا يتناقض بشكل كبير مع التوقعات بتوقف النمو في الدول المتقدمه. ان هذا التسارع سوف يضع الهند في قائمة الاقتصادات الضخمه الاسرع نموا في العالم ويزيد من اعداد المستهلكين الهنود الذين بإمكانهم شراء البضائع الكماليه من 27 مليون في 2012 الى 89 مليون في 2025 .

لكن الامكانيات ليست واحده فطبقا لتقرير جديد اكثر من نصف نمو الناتج المحلي الاجمالي الهندي من الان وحتى سنة 2025 سوف يأتي من 8 ولايات فقط (غوجرات وهاريانا وهيماشال برادش وكيرالا وماهراشتا وتاميل نادو واندرا براديش واوتاراكاند ) وهي تضم 31% فقط من عدد السكان . ان هذه الولايات بالاضافة الى اربعة مدن هي عبارة عن ولايات بحد ذاتها (نيودلهي وجوا وشانديجرا وبوديشيري) سوف تكون موطن لخمسين مليون مستهلك او 57% من الأسر الذين ينتمون للطبقة الوسطى في البلاد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/513Q9gA/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.