Tak Mahal Anna Tatti/Getty Images

حصار تاج محل

نيودلهي ــ في بلد حيث أصبحت السياسة سامة وباتت تدفع كل شيء تقريبا ــ من الألعاب النارية في الاحتفالات إلى تربية الحيوانات ــ إلى التلون بصبغة دينية "طائفية"، فربما لا ينبغي لنا أن نندهش عندما نعلم أن واحدا من أشهر المعالم الأثرية في العالم أصبح هدفا. ولكن هذا لا يجعل الأمر أقل مأساوية ــ أو تدميرا.

يُعَد تاج محل العجيبة المعمارية الأكثر روعة وجمالا في الهند. بُني تاج محل من الرخام قبل ما يقرب من أربعة قرون بواسطة إمبراطور المغول شاه جهان كضريح لزوجته الحبيبة، وقد أشاد به رابيندراناث طاغور، الكاتب الهندي الوحيد الحائز على جائزة نوبل، ووصفه بأنه "دمعة على خد الزمن".

ولكن الدموع هذه المرة كانت من أجل تاج محل ذاته. فقد أصبح سطحه الأبيض اللامع المتلألئ مصفرا، بسبب تلوث الهواء الناجم عن مصانع قريبة وصناعات منزلية. وباتت الإصلاحات مطلوبة بشكل متكرر حتى أن السقالات باتت تحجب مآذنه الشهيرة أغلب الوقت. وتعاني بلدة أجرا في ولاية أوتار براديش، حيث يقع تاج محل، من الازدحام والوَسَخ.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/f82Jl8S/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.