Jeremy Corbyn on bus Ian Forsyth/Getty Images

عوائق إيديولوجية

سانتياغو - كاد مشروع قانون الرعاية الصحية لدونالد ترامب الذى يُطلق عليه اسم "ريانكير" نسبة إلى رئيس مجلس النواب بول رايان - أن يحرم 24 مليون أمريكي من التأمين الصحي، وفقا لمكتب ميزانية الكونغرس الأمريكي. لكن هذا لم يكن السبب في رفضه من قبل الجمهوريون الأكثر تحفظا. على الرغم من أنه كان سيحقق لترامب ولحزبهم انتصارا سياسيا، رفض المحافظون التصويت لصالح المشروع لأنه لم يبذل أي مجهود لإلغاء قانون الرعاية المتاح ("أوباماكير") والذين يكرهونه.

كان من الممكن أن يحتفظ ريانكير بقانون أوباماكير الذي يمنع شركات التأمين من استبعاد الأشخاص الذين يعانون من ظروف مرضية مسبقا. وكان من شأنه أن يوفر إعفاءات ضريبية لمساعدة الأشخاص ذوي الدخل المنخفض لشراء التأمين الصحي. لكن بالنسبة للمحافظين في المجمع الانتخابي، هذه الميزات، على الرغم من شعبيتها، عبارة عن دعم للاشتراكية. وبذلك حقق معارضو المشروع انتصار الأيديولوجية على النفعية السياسية.

إن عودة الأيديولوجية ليست مجرد ظاهرة يمينية، ولا تقتصر على الولايات المتحدة. مثلا نقل جيريمي كوربين حزب العمل في المملكة المتحدة بشكل حاد إلى اليسار وبعيدا عن النهج العملي لتوني بلير. ويشير وضعه الكئيب في استطلاعات الرأي إلى أن كوربين، مثل الجمهوريين المحافظين، يفضل أن يشعر بالصفاء أيديولوجيا على أن يكون فعالا سياسيا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Ek1ZpMl/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.