phelps34_Alexi RosenfeldGetty Images_USuniversitywelcome Alexi Rosenfeld/Getty Images

استعادة الرخاء

نيويورك ــ بينما يفرض السخط العام المحاسبة السياسية كضرورة حتمية في أغلب الاقتصادات المتقدمة، يُـعـاد تصور العقد الاجتماعي الذي يربط الأسواق والدول والمواطنين معا. في الواقع، يقدم الغضب والشعور بالغربة والانسلاخ اليوم فرصة لمعالجة التصدعات التي أصبحت تعيب الأسس الاقتصادية التي تقوم عليها مجتمعاتنا، بدءا من الولايات المتحدة.

الآن، يخضع النشاط التجاري للتحول الرقمي الواسع النطاق بسرعة كبيرة، مما يشير إلى أن أكبر الشركات وأكثرها نجاحا في قطاع التكنولوجيا ــ من أمازون إلى زووم ــ ستظل بين قوى السوق المهيمنة في المستقبل المنظور. ولكن في حين تمتع المستثمرون في هذه الشركات السريعة النمو بمكاسب مالية كبيرة، فإن هذه لم تكن حال معظم الآخرين. لقد فشلت شركات التكنولوجيا الرائدة ليس فقط في خلق القيمة لصالح العديد من أصحاب المصلحة فيها، بل وأيضا في المساهمة في النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة في عموم الأمر.

الآن، بعد أن تكيف الجميع مع آثار جائحة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19)، تحول تركيز العديد من قادة الأعمال مرة أخرى إلى الأرباح الفصلية وأسعار الأسهم. في هذا الشهر فقط، أعلنت ميكروسوفت، ثاني أعلى الشركات المتداولة علنا قيمة في العالم، عن خطة بقيمة 60 مليار دولار لإعادة شراء أسهمها وزيادة أرباحها الموزعة. في الوقت ذاته، كان الحديث قليلا للغاية حول ما يمكن أن تقوم به فِـرَق الإدارة لخلق قيمة طويلة الأجل للمساهمين وأصحاب المصلحة على حد سواء.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/0zQYDMvar