oqubay3_SUMY SADURNIAFP via Getty Images_africaugandacoronavirusredcross Sumy Sadurni/AFP via Getty Images

كيف يمكن لأفريقيا مكافحة الجائحة

أديس أبابا ــ لا يزال عدد الوفيات الناجمة عن مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19) في الغرب المتقدم متصاعدا، لكن تأثير الجائحة على أفريقيا قد يكون أسوأ كثيرا. وليس أمام قادة أفريقيا والعالم إلا التحرك على الفور بشجاعة وحسم، إن أرادوا تفادي كارثة محققة.

لم تكن معظم الدولة الأفريقية مؤهلة للتعامل مع وباء إيبولا الذي تفشى عام 2014، فيما تمثل جائحة كوفيد-19 خطرا أكبر، نظرا لإمكانية انتقال الفيروس على نحو مطرد ومتسارع، حتى من خلال حاملي المرض الذين لا تظهر عليهم أعراضه، بينما تظل أيدي الحكومات الأفريقية مغلولة بسبب نظم رعاية صحية ضعيفة، وموارد محدودة، وقيود اقتصادية ومكانية من شأنها أن تضعف إجراءات التباعد الاجتماعي.

منذ أعلنت مِـصر عن أول حالة إصابة مؤكدة بمرض فيروس كورونا المستجد في أفريقيا في الرابع عشر من فبراير/شباط الماضي، ارتفع عدد الحالات إلى أكثر من عشرة آلاف، مع تسجيل أكثر من ألفي حالة في كل من الجزائر ومِـصر والمغرب وجنوب أفريقيا. وقد تجاوز عدد الوفيات في القارة 500 حالة وفاة بالفعل، مما يشير إلى ارتفاع معدل الوفيات عن المتوسط العالمي. هذا الارتفاع في معدل الوفيات، مع انخفاض عدد حالات الإصابة المؤكدة، قد يعكس الانخفاض الشديد في معدل اختبارات الكشف عن كوفيد-19 في أفريقيا.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading and receive unfettered access to all content, subscribe now.

Subscribe

or

Unlock additional commentaries for FREE by registering.

Register

https://prosyn.org/KwG4ANgar