A woman does laundry on the ground near demolished residential buildings Zhong Zhi/Getty Images

هل تُسبب التجارة عدم المساواة الاجتماعية؟

كامبريدج - أضحى التفاوت شاغلا سياسيا رئيسيا في الاقتصادات المتقدمة - وذلك لسبب وجيه. في الولايات المتحدة، وفقا لتقرير التفاوت العالمي لعام 2018 الذي صدر مؤخرا، ارتفعت حصة الدخل القومي عند أعلى 1٪ من السكان من 11٪ في عام 1980 إلى 20٪ في عام 2014، مقارنة مع 13٪ فقط للحد الأدنى لنصف السكان. وتميز اتجاهات مماثلة نسبيا، وإن كانت أقل وضوحا، البلدان الرئيسية الأخرى مثل فرنسا وألمانيا والمملكة المتحدة.

ولتوضيح ارتفاع معدل التفاوت الذي بدأ في الثمانينيات وتسارع منذ مطلع القرن، أشار كثيرون إلى أن مؤشرات العولمة، مثل نسبة التجارة إلى الناتج المحلي الإجمالي، ارتفعت أيضا منذ عام 1980. ولكن هل هذا الارتباط دليل قاطع على وجود علاقة سببية بين التجارة وعدم المساواة؟

وهناك بالتأكيد أسباب للشك في ذلك. فقد بلغ معدل التجارة العالمية مقارنة بالناتج المحلي الإجمالي ذروتها في عام 2008 بنسبة 61٪، وبعد ارتفاع دام 35 عاما، تراجع إلى 56٪ بحلول عام 2016 - في الوقت الذي بلغ فيه الخوف من العولمة ذروته السياسية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/JOACiy2/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.