Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

duran5_GettyImages_globemoneywhitelightslines Getty Images

المال العالمي من أجل الفقراء

ساو باولو - في عام 2002 ، نشر الخبير الاقتصادي الحائز على جائزة نوبل توماس سارجنت وفرانسوا فيلدي، وهو الآن خبير اقتصادي كبير في بنك الاحتياطي الفيدرالي في شيكاغو، "مشكلة الصرف الصغير الكبيرة". كان عنوان الكتاب مستوحىًا من ملاحظات المؤرخ الاقتصادي كارلو سيبولا حول عمل نظام أموال السلع في العصور الوسطى - وخاصة إخفاقه المستمر منذ القرن الثاني عشر وما بعده في منع نقص العملات المعدنية الصغيرة التي يستخدمها الفقراء أساسًا.

يواجه العالم اليوم مشكلة الصرف العالمي الصغير. على سبيل المثال، كيف يمكن للعمال المهاجرين في الاقتصادات المتقدمة إرسال الأموال بثمن بخس وأمان إلى أسرهم في البلدان النامية؟ التحويلات باهظة الثمن للغاية، ويتعين علينا أن نتساءل هل يمكن لعملة "ليبرا" على فيسبوك، أو أي عملة عالمية مشفرة أخرى، أن تصبح خياراً قابلاً للتطبيق وصالحا لتوفير أموال عالمية للفقراء. ومع ذلك، يمكن لواضعي السياسات وشركات التكنولوجيا اليوم طلب التوجيه من التاريخ النقدي.

جادلالمؤرخ الاقتصادي كارلو سيبولاأن مشكلة القرون الوسطى المتمثلة في النقص في العملات الصغيرة كانت تكمن في الاختلافات المستمرة في سعر الصرف بين العملات الذهبية والفضية ذات الفئة الكبيرة وأصغر العملات المعدنية المستخدمة في المعاملات اليومية، وارتفاع تكلفة إنتاجها. بحلول أواخر القرن التاسع عشر فقط، بعد قرون من التجربة والخطأ، وجدت معظم الدول الأوروبية حلاً: يجب على الحكومات إصدار عملات معدنية رمزية عالية الجودة يصعب تزويرها أو لها قيمة جوهرية ضئيلة أو منعدمة، ولكنها قابلة للتحويل إلى سلع مثل الذهب. كان هذا أساس المعيار الذهبي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/esmxhb3ar;