leonard68_Sean GallupGetty Images_lindner Sean Gallup/Getty Images

مفارقة الوطنية في ألمانيا

برلين ـ بينما تستعد ألمانيا لانتخاباتها الفيدرالية في سبتمبر / أيلول المُقبل، يتساءل الكثيرون عما سيحدث بعد ذلك. وتحت قيادة المستشارة المنتهية ولايتها أنجيلا ميركل، أصبحت ألمانيا "دولة لا غنى عنها" في أوروبا وفي إطار النظام الدولي الأوسع نطاقًا القائم على القواعد. هناك إجماع على أنه سيخلفها شخص يعتمد نفس النهج. يعمل خليفتها الذي تم تعيينه زعيمًا لحزب الاتحاد الديمقراطي المسيحي أرمين لاشيت، بالفعل على منصة الاستمرارية.

ومع ذلك، بينما تستعد ميركل للتقاعد، هناك دلائل على أن الألمان بدأوا يشعرون بضيق متزايد إزاء الدور التقليدي الذي تلعبه بلادهم داخل الاتحاد الأوروبي. على الرغم من أن مغادرة ألمانيا الاتحاد أو الوقوع في أيدي حزب متشكك في أوروبا لا يُشكل خطرًا، إلا أن استطلاعات الرأي التي أجراها المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية (ECFR) تُظهر أن ثقة ألمانيا في الاتحاد الأوروبي قد انهارت خلال جائحة فيروس كوفيد 19.

وفي عامي 2019 و 2020، أعرب الألمان عن إيمانهم وثقتهم بالنظام السياسي للاتحاد الأوروبي بدرجة أكبر بكثير من الفرنسيين والإيطاليين الذين شملهم الاستطلاع. ومع ذلك، يبدو أن الأداء الضعيف للمفوضية الأوروبية أثناء الجائحة قد غير وجهة نظرهم. واليوم، يعتقد حوالي 55٪ من الألمان أن النظام السياسي في الاتحاد الأوروبي مُعطل - وهي قفزة بلغت 11 نقطة مئوية منذ العام الماضي. في حين يعتقد واحد من كل اثنين من الألمان أن النظام كان يعمل اعتبارًا من نوفمبر / تشرين الثاني 2020، فإن 36٪ فقط يعتقدون ذلك الآن، كما يزعم 49٪ منهم أن لديهم ثقة "أقل" أو "أقل بكثير" في الاتحاد الأوروبي نتيجة لسياسة اللقاحات التي يتّبعها. واليوم، يعتقد حوالي 33٪ من الألمان أن الاندماج في الاتحاد الأوروبي قد ذهب إلى أبعد مما ينبغي، مقارنة بنسبة 23٪ في عام 2020.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/VPUTBTXar