sachs344_PHILL MAGAKOEAFP via Getty Images_vaccineafrica Phill Magakoe/AFP via Getty Images

مجموعة العشرين وحتمية التحركك الآن لتطعيم العالَـم

سيراكوزا ــ عندما يجتمع وزراء مالية مجموعة العشرين في مدينة البندقية في التاسع والعاشر من يوليو/تموز، ينبغي لهم أن يتبنوا خطة لتحصين العالم ضد مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19). ستكون كل الدول المنتجة للقاحات حاضرة: الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، والاتحاد الأوروبي، والصين، وروسيا، والهند. تنتج هذه الدول مجتمعة ما يكفي من الجرعات لإكمال عملية التحصين للعالم بأسره بحلول أوائل عام 2022. ومع ذلك، لا يزال العالم يفتقر إلى خطة لإنجاز هذه المهمة.

الواقع أن الجهد العالمي القائم لجلب تغطية اللقاحات إلى البلدان الفقيرة، والمعروف بمسمى "مرفق الوصول العالمي إلى لقاحات كوفيد-19" (كوفاكس)، كان حتى الآن مُـقَـصِّـرا بدرجة كارثية في تحقيق الهدف المنشود. استخدمت البلدان المنتجة للقاحات إنتاجها لتطعيم سكانها ــ ولا زالت تحتفظ بعدة ملايين من الجرعات الفائضة. كما عقدت الشركات المنتجة للقاحات صفقات سرية مع الحكومات لبيع اللقاحات بشكل ثنائي وليس من خلال كوفاكس بتكلفة أقل.

إن العالَـم مبتلى بأنانية البلدان المنتجة للقاحات، وجشع الشركات، وانهيار الحوكمة التعاونية الأساسية بين مناطق العالم الرئيسية. ونحن نشك في أن خبراء من الحكومة الأميركية التقوا (ولو حتى عن طريق تطبيق زووم) مع نظرائهم في الصين وروسيا للتخطيط لحملة تلقيح عالمية. كانت الولايات المتحدة أكثر اهتماما بشحن اللقاحات إلى تايوان، على الأرجح لإحراج جمهورية الصين الشعبية، من اهتمامها بالعمل مع الصين لحماية العالم بأسره.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/vNUX7tFar