Paul Ellis/AFP/Getty Images

تمويل انتقال تغير المناخ

بوستدام، باريس، زيوريخ ــ ما لم يسارع العالم إلى تقليل الانبعاثات من غازات الانحباس الحراري الكوكبي، فمن المرجح أن تدخل البشرية عصرا من المخاطر المناخية غير المسبوقة. فقد بدأت وتيرة أحداث الطقس المتطرفة المدمرة تتزايد بالفعل، ولكن الكثير من أسوأ الأضرار المرتبطة بالمناخ، مثل الارتفاع المضطرد في مستويات سطح البحر، لن تُدرَك إلا بعد فوات أوان التحرك لمنعها.

من الواضح أن الأفق الزمني للنظام المناخي لا يتسق تماما مع دورات العالَم السياسية والاقتصادية الأقصر كثيرا. ترفع الشركات المسجلة التقارير على أساس ربع سنوي، وتعمل التغيرات التنظيمية الأخيرة، مثل تلك التي تجيز زيادة استخدام محاسبة القيمة حسب السوق، على تقييد التفكير للأمد البعيد.

لا تزيد الدورات التشريعية لدى الحكومات عن أربع سنوات عادة، ويتعين عليها أيضا أن تستجيب للتطورات الفورية. بيد أن تثبيت استقرار المناخ يتطلب عملا متواصلا ومتماسكا على مدار فترة ممتدة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/G3M4Yp5/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.