هروب الاحتياطي الفيدرالي من نيويورك

واشنطن –العاصمه – ان الاحتياطي الفيدرالي الامريكي هو اهم بنك مركزي في العالم وقراراته المتعلقه باسعار الفائده والتنظيم المالي تتردد صداها في الاسواق العالميه وتؤثر على حياة ملايين البشر ولكن هيكلة الحكم في الاحتياطي الفيدرالي تنتمي الى عصر اخر وهو عصر قديم كما ان تلك الهيكلة تولد المشاكل على نحو متزايد وتحتاج بشكل عاجل الى اصلاح منطقي .

لقد ارتكب الاحتياطي الفيدرالي اخطاء كبيره في الفترة التي سبقت الازمه الاقتصاديه العالميه 2007-2008 وخاصة عند تبنيه مقاربه ضعيفه فيما يتعلق بمراقبة المؤسسات الماليه الرئيسه والسماح لبعض البنوك الكبيره بإن تصبح هشه للغايه وفي واحدة من اكبر المفارقات في السياسه الامريكيه في العصر الحديث فإن اصلاحات دود-فرانك الماليه لسنة 2010 اعطت في واقع الامر المزيد من السلطة للاحتياطي الفيدرالي وخاصة لأنه كان ينظر للوكالات التنظيميه الامريكيه الاخرى على انها اسوأ من حيث الاداء.

ونظرا لسجل الاحتياطي الفيدرالي المتفاوت منذ اصلاحات دود-فرانك فإن بعض المسؤولين اعتبروا ان فشل الكونجرس في هذا الخصوص هو تفويض لممارسة الاعمال كما كانت تتم في السابق علما ان التقارير الصحفية الاخيره قد ركزت على الفجوات في الرقابه وخاصة في وحول البنك الاحتياطي الفيدرالي في نيويورك وهو واحد من 12 بنك اقليمي ضمن نظام الاحتياطي الفيدرالي والذي لديه مجلس محافظين في العاصمة واشنطن .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/cgx0GOm/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.