1fc1EIUOIYBs6z93RxFJw

الاتحاد الأوروبي ولعبة العروش

برينستون ــ لقد تبين أن انتخابات البرلمان الأوروبي التي انتهت في السادس والعشرين من مايو/أيار كانت مجرد إعادة لقصة "لعبة العروش" ــ قصة طويلة ومعقدة تنتهي إلى خاتمة مفاجئة، وغير مرضية في نظر كثيرين. وكما هي الحال مع "لعبة العروش" يدعو بعض المعجبين إلى نهاية مختلفة. فهم يودون لو يُقال المؤلفون وتُعاد كتابة النص.

الواقع أن مناهضي أوروبا، الذين بدا الأمر للحظة وكأن الثلاثي الشعبوي، الذي يتألف من ماتيو سالفيني في إيطاليا، وفيكتور أوربان في المجر، وستيف بانون في أميركا، ربما يقودهم إلى غزوة ظافرة لبروكسل، هُزِموا وتقهقروا. كما خسر أيضا أنصار أوروبا الذين يدعمون أحزب مؤسسة الاتحاد الأوروبي. أما الساسة الذين اخترعوا عملية المرشح الأوفر حظا في محاولة للتأثير على اختيار رئيس المفوضية الأوروبية القادم فقد بدوا في مظهر سخيف، مع تقليم وتحجيم أحزاب الاتحاد الأوروبي القديمة. باختصار، أُحبِطَت التوقعات التقليدية بالكامل.

كانت إحدى النتائج الواضحة للانتخابات جلية قبل فترة طويلة من إعلان النتائج: فقد انتهى تماما الاحتكار الثنائي الطويل الأمد في أوروبا والذي تمثل في قوى يسار الوسط ويمين الوسط. كان هذا الاحتكار الثنائي أشد وضوحا على المستوى الوطني، حيث كان حزب محافظ قليلا وحزب اشتراكي قليلا يتقاتلان عادة حول مستوى معاشات التقاعد، وسياسة الأجور، ومدى التحويلات الاجتماعية، وأمور مماثلة. ثم تبين احتياج كل حزب آنذاك إلى تعديل موقفه من أجل اجتذاب الناخب المتوسط. وكانت الأنظمة الناتجة عن ذلك في السياسة الوطنية مستقرة إلى حد كبير، وحدا الأمل بعض المراقبين في ترجمة نفس الآلية على المستوى الأوروبي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/p4MIv45ar