Skip to main content
gerlach6_DANIEL ROLANDAFPGetty Images_ECBbuildingsign Daniel Roland/AFP/Getty Images

هل تشبه المنافسة على رئاسة البنك المركزي الأوروبي مسابقة الأغنية الأوروبية؟

زوريخ - لا يمكن للمرء أن يقاوم الشعور بأن المنافسة على خلافة ماريو دراغي في منصب رئيس البنك المركزي الأوروبي، أصبحت لها نكهة الجولة النهائية القادمة من مسابقة الأغنية الأوروبية. إذ تريد كل حكومة أن يفوز مرشح من بلدها، لأن ذلك يجعلها تبدو في حالة جيدة، وليس لأن المرشح سيحسن بالضرورة من صنع السياسة في البنك المركزي الأوروبي. ومن شبه المؤكد أن يكون تصويت الكتلة، الذي يمكن أن يحرض أعضاء الاتحاد الأوروبي المنتمين إلى الشمال والجنوب ضد بعضهم البعض، سمة من سمات عملية التعيين. ومن الغريب أن بعض المعلقين يقولون أنه حان دور بلادهم للفوز.

ومن الواضح أن هذا هو النهج الخاطئ. وبدلاً من ذلك ، يجب على الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي أن تسأل عن المعايير التي يجب أن تتوفر في المترشحين من أجل رئاسة فعالة للبنك المركزي الأوروبي، ثم البحث عن الشخص الذي يستجيب لهذه المعايير على أفضل وجه. ومن بين هذه الشروط، سأذكر ثلاثة من أبرزها.

أولاً، يجب أن يتمتع الرئيس بروح العمل مع الفريق. وغالبًا ما ينسى الصحفيون والمعلقون الذين اختلفوا مع الموقف غير التقليدي للبنك، عندما كان دراغي رئيسا له، أن رئيس البنك المركزي الأوروبي لا يضع السياسة ، بل يرأس اجتماعات مجلس الإدارة التي يتم فيها اتخاذ القرارات السياسية.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/fNF9DLc/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions