النمو الأوروبي والمتشائمون المضللون

لقد بلغ التشاؤم في أوروبا فيما يتصل بالاقتصاد حداً من العمق جعل الناس تتوقع السوء في الغد كلما تحسن الاقتصاد اليوم. كان هذا العام ممتازاً بالنسبة للنمو الاقتصادي في أوروبا. ولكن بدلاً من الظن في أن القوة الدافعة التي تراكمت في العام 2006 سوف تستمر لتجعل من العام 2007 عاماً أفضل، راح خبراء أوروبا المتشائمون يتكهنون بتباطؤ اقتصادي ملموس. ويبدو الأمر وكأنهم على اقتناع تام بأن أوروبا لا يمكن أن تشهد عامين طيبين على التوالي.

مما لا شك فيه أن كل عام يواجه تحديات نمو خاصة به، ولن يكون العام 2007 استثناءً لهذه القاعدة. والحقيقة أن ما يحفز ـ أو يخيف ـ المتشائمين فيما يتصل بالنمو، هو على وجه التحديد (1) ارتفاع أسعار الفائدة الأوروبية، (2) تباطؤ اقتصاد الولايات المتحدة، و(3) ارتفاع الضريبة الألمانية على القيمة المضافة من 16% إلى 19% في بداية العام.

لكنهم على خطأ في خشيتهم من هذه العوامل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/YNTCENG/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.