brown58_LUISTATOAFPGettyImages_sadboyinemptyclassroom Luis Tato/AFP/Getty Images

تحويل حلم تعليم جيل بإكمله الى حقيقة

لندن-إن الانخفاض المستمر في المساعدات التعليمية العالمية يحرم نصف الشباب في العالم النامي-حوالي 800 مليون طفل- من التعليم الذي سيحتاجونه من اجل تأمين وظائف مستقبلية جوهرية في المستقبل . لقد انخفض اجمالي مساعدات التعليم من 13،2 مليار دولار امريكي الى 13 مليار دولار امريكي هذا العام (من المصادر الثنائية والمتعددة الاطراف) مما يعني ان تلك المساعدات تشكل فقط 7% من اجمالي ميزانية المساعدات العالمية وهذا يعني ان كل المساعدات التنموية في العالم لا تساوي اكثر من 10 دولارات امريكية لكل طفل محتاج وهو مبلغ لا يكفي حتى لدفع قيمة كتب مدرسية مستعملة.

ان معدل مستوى التعليم في العالم النامي لا يزال يتخلف عن الغرب بمقدار 100 عام وفي افريقيا فإن الانفاق السنوي على المدارس هو 200 دولار امريكي بالمعدل لكل طفل بينما تنفق الاقتصادات المتقدمة 40 ضعف ذلك الرقم أي 9500 دولار امريكي لكل فرد وبينما التزم المجتمع الدولي بتحقيق التعليم الابتدائي والثانوي بحلول سنة 2030 فإن 200 مليون طفل على اقل تقدير سيبقون خارج المدرسة كل عام من الان وحتى يحين ذلك الوقت و400 مليون اخرين لن يجتازوا المرحلة الابتدائية وبينما يبدو ان الدول الافريقية والاسوية لديها اعدادا كبيرة من العمالة ،إلا ان نقص المهارات لدى تلك العمالة نتيجة للتمويل غير الكافي لقطاع التعليم يعني ان تلك الدول لن تستطيع اجتذاب الاستثمارات اللازمة من اجل السعي لمزيد من التنمية.

أما على المستوى العالمي فإن حصة اجمالي المساعدات المخصصة للتعليم قد انخفضت بشكل مضطرد من ذروتها سنة 2007 والتي وصلت الى 11% وعلى الرغم من أنه من المعروف على نطاق واسع ان التعليم هو من افضل الوسائل فعالية لتحقيق اهداف الامم المتحدة للتنمية المستدامة بالنسبة للصحة والتوظيف وجودة الحياة. لقد أعلن الاتحاد الأوروبي مؤخرا انه سوف يخصص 10% من مساعداته الانسانية للتعليم حيث نرحب بذلك الاعلان وان كانت تلك النسبة غير كافية .

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/dIsZmEyar