syrian refugee children education Ameer Al-Halbi/ZumaPress

القراءة والكتابة واللاجئين

لندن- قبل ايام فقط تم تصوير عبد القادر وهو يحمل ابنته عديله البالغة اربع سنوات على كتفه ويقف عند تقاطع خطر في بيروت وهو يحاول بيع اقلام حبر لاطعام عائلته . لقد انتشرت صورة معاناة عائلة هذا اللاجىء السوري والتي قام النرويجي جيسور سيموراسون بنشرها عبر تويتر كالنار في الهشيم.

وخلال يوم او يومين تم جمع مبلغ 100 الف جنيه استرليني (154 الف دولار امريكي) لمساعدة عبد القادر وعديله واختها البالغة تسع سنوات ريم وعندما سئل ماذا سوف يصنع بالنقود قال عبد القادر انه سوف يستخدمها في تعليم اطفاله واصدقائهم.

ان قصة عبد القادر واطفاله تسلط الضوء على حقيقة واضحة وان كانت مغفله وهي ان الالاف المنفيين السوريين لا يريدون على الاطلاق التطفل على اوروبا بل هم يريدون بشدة العودة لوطنهم حالما يصبح آمنا. ان اليأس المطلق هو الذي يدفعهم للانطلاق في رحلات تهدد حياتهم .

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/qMzhy23/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.