pissarides5_Aleksandr ZubkovGetty Images_graphmapeconomycoronavirus Aleksandr Zubkov/Getty Images

الدروس المُستفادة من الحدود الاقتصادية الوبائية

تورينو / أوسلو / لندن - دفع الفيروس التاجي الجديد الاقتصاديين إلى تحويل انتباههم إلى النماذج التي يستخدمها علماء الأوبئة عندما يُواجهون صعوبة في فهم ديناميكيات الوباء وتكاليفه المحتملة. تم تقديم نموذج الوباء الأصلي، المعروف عمومًا بالنموذج الرياضي "SIR"، من قبل ويليام أوجيلفي كيرماك وأندرسون جراي ماكيندريك قبل حوالي قرن من الزمان. يعمل هذا النموذج على تقسيم الساكنة إلى ثلاث فئات: الأشخاص المُعرضون للإصابة بالمرض (S)، والمُصابون بالمرض (I)، والذين تم علاجهم بعد الإصابة بالمرض أو توفوا إثر الإصابة به (R).

في هذا النموذج القياسي، ينتهي الوباء عندما يتجاوز عدد الأشخاص الذين يخرجون من الفئة الأولى أولئك الذين يدخلون إليها، بسبب انخفاض عدد الأفراد المُعرضين للإصابة بالعدوى. تكمن إحدى السمات الرئيسية في "مناعة القطيع"، والتي تسمح بانخفاض عدد المصابين إلى الصفر قبل تراجع عدد الأشخاص المُعرضين للإصابة (مما يعني أن بعض الأفراد يمكنهم تجنب العدوى تمامًا).

استخدم الاقتصاديون عمليات انتقالية مماثلة من دولة إلى أخرى لدراسة ديناميكيات البطالة، على الرغم من تنفيذ هذا العمل في وقت متأخر مع تطويره بشكل مستقل عن نماذج علماء الأوبئة. تتمثل إحدى النتائج النموذجية في نموذج مطابقة دايموند-مورتنسن-بيساريدس، حيث تؤدي الاتصالات بين العمال العاطلين عن العمل والشركات إلى تحقيق نتائج إيجابية من خلال إجراء مباريات وظيفية، وبالتالي الانتقال من البطالة إلى التوظيف.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/TD6rnx1ar