gerlach7_GEORGESgOBETAFPGettyImages_legarderehntalkingatconference Georges Gobet/AFP/Getty Images

البنك المركزي الأوروبي يجب أن يشرح نفسه

زيوريخ ــ كرر محافظ البنك المركزي الفنلندي، أولي رين، توجيه الدعوة إلى البنك المركزي الأوروبي لإجراء المراجعة التي طال انتظارها لإطار سياساته. ويقدم التغيير المقبل للقيادة في البنك المركزي الأوروبي ــ حيث من المرجح أن تخلف كريستين لاجارد، المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي منذ عام 2011، ماريو دراجي في منصب رئيس البنك ــ فرصة كبرى للاستجابة لهذه الدعوة.

عندما تأسس البنك المركزي الأوروبي قبل عشرين عاما، لم تكن البنوك المركزية في عموم الأمر واضحة بشأن تفاصيل أطر السياسات التي تنتهجها. في ذلك الوقت، ربما كان بعض الغموض مفيدا، بسبب المرونة التي سمح بها عندما بدأ البنك المركزي الأوروبي العمل. علاوة على ذلك، سمح ذلك للقائمين على البنوك المركزية من ذوي الخبرات ووجهات النظر المختلفة بالاتفاق على إطار واحد، ولو أنهم ربما لم يتفقوا على تفاصيله الدقيقة.

لكن العالم تغير إلى حد بعيد منذ ذلك الحين، والآن تطالب جماهير الناس بالمزيد من الوضوح. كيف إذن قد يتسنى للبنك المركزي الأوروبي أن يقدم ذلك، بعد ستة عشر عاما من المراجعة الأخيرة لإطار سياسته النقدية؟

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/aQSzIsvar