لا تبكوا من أجل الدوحة

كمبريدج ـ تُرى هل يفعلون أم يمتنعون؟ هل يوقع وزراء تجارة العالم في النهاية على اتفاقية تجارية تعددية جديدة قادرة على تقليص الإعانات الزراعية وتخفيض التعريفات الصناعية، أم هل ينفض جمعهم دون التوصل إلى نتيجة كهذه؟ كانت هذه الملحمة مستمرة منذ نوفمبر/تشرين الثاني 2001، حين بدأت جولة المفاوضات الحالية في الدوحة بدولة قطر، وما ترتب على ذلك من مزايا وعيوب، ثم الإشراف على الانهيار، ثم الإضافات والملحقات.

ومرة أخرى فشلت الجولة الأخيرة من المحادثات في جنيف في التوصل إلى اتفاق. وإذا ما احتكمنا إلى الصحافة المالية وتصريحات بعض خبراء الاقتصاد فلابد أن ندرك أن المخاطر أعظم من كل تصوراتنا.

إذ أن النجاح في إتمام "جولة التنمية" المزعومة يعني انتشال مئات الملايين من المزارعين في البلدان الفقيرة من قبضة الفقر وضمان بقاء العولمة. والفشل يعني توجيه ضربة قاضية للنظام التجاري العالمي، وتعزيز خيبة الأمل في الجنوب والنـزعة إلى الحماية في الشمال. وكما سارعت المقالات التحريرية إلى تذكيرنا فإن النتائج السلبية سوف تكون ضخمة على نحو خاص بينما يئن النظام المالي العالمي تحت وطأة أزمة الرهن العقاري الثانوي وانزلاق الولايات المتحدة إلى الكساد.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/lw2Kc9i/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.