sunset capitol hill MikeyLPT

وعود الديمقراطية المنكوثة

سانتياغو – تتعرض الديمقراطية الليبرالية للحصار؛ فالشعبويّون، سواء من الأحزاب اليمينية أم اليسارية، لا يصبّون جام غضبهم على فكرة العولمة أو الدخول الراكدة التي تتقاضاها الطبقة المتوسطة فحسب، بل أصبحوا يتشككون في شرعية المؤسسات التي تتبنى مفهوم الديمقراطية الليبرالية والنخب السياسية التي تدير هذه المؤسسات.

ومن السهل توجيه اللوم إلى ما بات يُعرف بسياسات ما بعد الحقيقة التي يمارسها هؤلاء الشعبويّون؛ فالأكاذيب والتصريحات المبالغ فيها لن تجدي نفعًا إذا خلت الممارسة الديمقراطية القائمة من المشكلات، ومن ثم فإنه من الواجب علينا أن نعيد النظر  في وأن نسعى، قدر المستطاع، إلى معالجة ما أسماه المنظِّر السياسي الإيطالي "نوربيرتو بوبيو" بـ"وعود الديمقراطية المنكوثة".

ومن المعلوم أنه لا يوجد أحدٌ من بين أولئك الذين قاموا بحملات انتخابية لتقلد منصبٍ ما إلا وقد سمع العبارة المألوفة التي تتردد على ألسنة الناخبين: "أيها السياسيون، إننا نراكم فقط وقت الانتخابات"، فالمواطنون يخبرون مستطلعي الآراء بأن السياسيين يقفون على مسافة بعيدة منهم، وأنهم ليسوا أهلا للثقة، وهذه هي الثغرة التي يستغلها الشعبويّون.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/aqON8eq/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.