hausmann96_MARTIN BERNETTIAFP via Getty Images_chilesolarpanels Martin Bernetti/AFP via Getty Images

هل التنمية الخضراء جمعٌ للفظين متناقضين؟

كمبريدج- إذا افترضنا أنك صانع سياسة في أحد الاقتصادات النامية، فإن نصيب الفرد من الدخل في بلدك هو جزء صغير من نظيره في الولايات المتحدة، أو أوروبا الغربية، أو اليابان. لقد نما اقتصادك على مدار الثلاثين عامًا الماضية، ولكن نفس الشيء حصل مع الاقتصادات الأكثر ثراءً، مما يعني أن فجوة الدخل بالكاد تزحزحت. ويتوق الشباب في بلدك، بل يحلمون بمغادرة البلاد، غالبًا مع تعرضهم لمخاطر شخصية كبيرة، بحثًا عن حياة أفضل.

ويقال لك الآن أنه بسبب ثاني أكسيد الكربون المنبعث في الغالب من الاقتصادات المتقدمة، سيتعين على بلدك التكيف مع تغير المناخ والحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، مما سيجعل الطاقة أكثر تكلفة والتقدم الاقتصادي أكثر صعوبة. فهل يجب أن تتجاهل القضايا الخضراء وتركز فقط على التنمية الوطنية بدلاً من ذلك؟

الجواب هو لا. والسبب هو أن عملية إزالة الكربون ستغير أنماط الإنتاج والتجارة العالمية بصورة جذرية، إلى درجة أنها ستخلق حتما فرص نمو جديدة للبلدان الذكية في جنوب الكرة الأرضية. ولا ينبغي أن يكون هدفها هو وقف ظاهرة الاحتباس الحراري من خلال تقييد الانبعاثات المحلية، بل يجب أن تحدد دورا لها في اقتصاد عالمي يتحول بسرعة إلى صديق للبيئة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/c5iuCwOar