lowcock4_Samuel CorumGetty Images_data Samuel Corum/Getty Images

الاستثمار في البيانات يُنقذ الأرواح

نيويورك - عند بداية اندلاع جائحة كوفيد 19 في مارس / آذار 2020، لم يكن لدى أفغانستان سوى 300 جهاز تنفس اصطناعي ووحدتين للعناية المركزة. توقعت النماذج الوبائية المبكرة أن البلاد، التي يبلغ عدد سكانها حوالي 38 مليون نسمة، ستبلغ ذروة تصل إلى 520.000 حالة إصابة و 3900 حالة وفاة يوميًا بحلول بداية الصيف. وفي مواجهة احتمال إصابة عشرة ملايين شخص في غضون أشهر قليلة، استعد عمال الإغاثة والمسؤولون الحكوميون لكارثة صحية عامة.

ولمساعدة صُناع القرار على فهم كيفية توجيه مواردهم المحدودة، استخدم مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (OCHA) ومؤسسة روكفلر البيانات الفعلية لأفغانستان - بما في ذلك معدلات الإصابة بفيروس كورونا ومواقع مرافق الرعاية الصحية - لتحديد عدد حالات الإصابة وحالات الاستشفاء والوفيات على مدى أربعة أسابيع. وقد ساعدت هذه التوقعات الأكثر واقعية السلطات في الاستعداد لارتفاع معدل حالات الإصابة والوفيات التي تبين أنها أقل وأبعد من النماذج الأخرى. يتيح التنبؤ الدقيق بالاحتياجات استجابة إنسانية أكثر فعّالية.

ومع ذلك، تُعد النماذج جيدة مثل البيانات التي تستند إليها. ومن أجل الاستعداد للأزمة المُقبلة، يتعين على العالم الحصول على بيانات أفضل ومشاركتها.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/WjZPA8Jar