sierakowski53_Carsten KoallGetty Images_jaroslawkaczynskipispoland Carsten Koall/Getty Images

الشعبويون يحبون الوباء

وارسو- إن التهديدات التي يتعرض لها الأمن القومي، تحد بصورة دائمة من النزاعات السياسية الداخلية. والآن وقد اضطلعت الحكومات بدور رائد في مكافحة جائحة كوفيد-19، سرعان ما أصبحت المعارضة السياسية في البلدان الخاضعة للحكم الشعبوي مهمشة. ونظريا، يمكن للسلطات في هذه البلدان استغلال الأزمة للتذرع بحالة الطوارئ، من أجل الحد من الديمقراطية. ولكن حتى إذا لم يصلوا إلى هذا الحد، فإن الحاجة إلى المباعدة الاجتماعية، وتدابير الاحتواء الأخرى، تنطوي على انكماش حاد في المجال العام.

وفي غياب تجمعات كبيرة، أو تجمعات انتخابية، انتقل الجدل السياسي بالكامل إلى وسائل الإعلام التي تكرس اهتمامها الكامل للمرض. ويحدث هذا لأسباب براغماتية– تغطية كوفيد-19هي ما يطلبه الجمهور القارئ، والمشاهدون حاليًا- ولكن أيضًا لأسباب أخلاقية: يعد تقديم معلومات دقيقة حول فيروس كورونا خدمة أساسية.

ومع ذلك، لا تترك التغطية المكثفة للجائحة أي مجال للاهتمام بأحزاب المعارضة، والحركات السياسية. لذلك، اختفى جو بايدن، المرشح الديمقراطي المفترض لمنافسة الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، في انتخابات نوفمبر/تشرين الثاني، من الرأي العام، بين عشية وضحاها.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/6Rj9U9Yar