Demonstrators rally against Fox News television personality Bill O'Reilly Drew Angerer/Getty Images

الامانه والصراحه في سنة 2018

لندن-لقد كانت هذه سنه جيده لمحاولات الكشف عن خفايا الأمور فلقد كانت فترة الاثني عشر شهرا الماضيه مليئه بالتسريبات والادعاءات كما تكشفت امور اخرى لا تتعلق فقط بسوء السلوك من قبل افراد وقادة في قطاع الاعمال وسياسيين بل ايضا بخطط استباقيه لمنع الكشف عن سوء السلوك هذا وتسليط الضوء عليه.

لقد كانت هناك اخبار في الشهر الماضي عن قيام احد قراصنة الانترنت ويبلغ من العمر 20 عاما باختراق نظام اوبر سنة 2016 حيث تمكن من الوصول لمعلومات تتعلق بحوالي 57 مليون انسان بما في ذلك 600،000 من سائقي الشركه في الولايات المتحده الأمريكيه وبدلا من الاعتراف بهذا الخطأ الامني قامت اوبر بهدوء بدفع مبلغ مائة الف دولار للمجرم من اجل تدمير البيانات على أمل ان الضحايا-ومستثمري الشركه والذين قد يكونون الأهم بالنسبه لاوبر-لن يكتشفوا ما حصل.

إن خرق بيانات اكويفاس -حيث قام قراصنة الانترنت بالحصول على معلومات شخصية حساسه تشمل تواريخ الميلاد وارقام الضمان الاجتماعي لحوالي 143 مليون زبون امريكي- لم يتم التستر عليها بنفس الدرجه ولكن انقضت فترة ستة اسابيع بين اكتشاف الخرق والكشف عنه للعامه وخلال تلك الفتره قام ثلاثه من المدراء التنفيذيين بالشركه ببيع جزء صغير من اسهمها على الرغم من اصرارهم على انه لم تكن لهم درايه بذلك الخرق في تلك الفتره.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/KTQEL6a/ar;