1

طريق كولومبيا الطويل إلى السلام

نيويورك – تم التوصل خلال هذا الشهر إلى اتفاق سلام بين القوات المسلحة الثورية الكولومبية (فارك) والحكومة ، و خلف ذلك ردودا إيجابية جدا. إنه إنجاز تاريخي فعلا، يَعد بإنهاء صراع دام أكثر من نصف قرن تميز بالخطف والتهجير القسري والهجمات العشوائية على القرى، وأعمال العنف التي أسفرت عن عشرات الآلاف من القتلى.

و تُعد كولومبيا من البلدان التي تستطيع وضع حد للمواجهات العنيفة. بعد صراع في منتصف القرن العشرين استمر عشر سنوات بين الأحزاب السياسية الرئيسية في البلاد - المعروفة اختصارا باسم "لافيولانسيا" أي العنف - تم ضع حدا للنزاع بين الحزبين الجمهوري والديمقراطي، على خلفية استفتاء عام 1957.

في عام 1990، توصلت الحكومة الكولومبية إلى تسويات سياسية مع عدة جماعات متمردة. على سبيل المثال، أصبحت "م-19" قوة رئيسية في الجمعية الدستورية عام 1991، وأصبح بعض قادتها شركاء فاعلين في الحياة السياسية الديمقراطية.

لكن باتت المفاوضات مع بعض منظمات حرب العصابات  صعبة جدا- بما في ذلك أكبر المنظمات أي القوات المسلحة الثورية الكولومبية، وأقل من ذلك بكثير جيش التحرير الوطني التابع للجيش - وما زالت المفاوضات مع جيش التحرير الوطني جارية، ولكن لا يبدو أنها واعدة. وفشلت المفاوضات مع القوات المسلحة الثورية الكولومبية ثلاث مرات - في  الثمانينيات، و في بداية التسعينيات، وفي مطلع هذا القرن.