Chinese employees working on micro and special motors for mobile phones STR/AFP/Getty Images

تجنب الوقوع في فخ التكنولوجيا الصينية الأمريكية

بيركلي ـ أوضحت الصين من خلال إستراتيجيتها الطموحة "صُنع في الصين عام 2025" هدفها قيادة الاقتصاد العالمي في صناعات التكنولوجيا المتقدمة. وهذا يضعها في منافسة مباشرة مع الولايات المتحدة - القائد الحالي لهذه الصناعات - في ما يبدو كحرب باردة مكثفة وغير معلنة على التكنولوجيات ذات الاستخدامات التجارية والعسكرية.

ومن خلال استثماراتها في مثل هذه التكنولوجيا ذات الاستخدام المزدوج، تسعى الصين إلى أكثر من التنافس التجاري مع الولايات المتحدة، بما في ذلك المزيد من القوة العسكرية والجيوسياسية. وقد نشرت مجموعة متنوعة من الأساليب - والتي تشمل حماية الملكية الفكرية الضعيفة (IP) ونقل التكنولوجيا، كشرط للمشروعات المشتركة مع الشركاء الصينيين، والتهرب من ضوابط التصدير، والمضايقات التنظيمية - للحصول على مثل هذه التقنيات من الولايات المتحدة وشركاء تجاريين آخرين.

لقد كانت أهداف الصين وممارساتها لفترة طويلة مثيرة للعلاقات الصينية الأمريكية. وقد أكد ما يسمى بتحقيق القسم 301 من قانون التجارة الذي أطلقته إدارة الرئيس دونالد ترامب العام الماضي، أن السياسات التجارية والصناعية الصينية، التي توفر مزايا لصناعات تقنية محددة، تنتهك كل من قانون التجارة الأمريكي والقانون الدولي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/AVQr9TC/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.