Chinese girl with flag Samuel Huron/Flickr

الصين: الشريك المسؤول

طوكيو ــ تعال إلى آسيا، وسوف تسمع جوقة متنامية من المنشدين الذين يعربون عن تخوفهم من أن الصين تعكف على بناء مجال نفوذ في المنطقة. فلتشجيع الاستثمار الأجنبي الصيني، هناك البنك الآسيوي للاستثمار في البنية الأساسية، الذي تستعد الحكومة لامتلاك 30% من أسنهمه. وهناك مبادرة الصين "حزام واحد، طريق واحد" لبناء الحزام الاقتصادي طريق الحرير الذي يمتد عبر آسيا الوسطى، وطريق الحرير البحري الذي يربط الصين بجنوب شرق آسيا، والمحيط الهندي، والشرق الأوسط، ثم أوروبا في نهاية المطاف.

وعلى الجانب المالي، تروج الصين للاستخدام الدولي الأوسع لعملتها الرنمينبي. وعلى نحو متزايد تؤكد الصين على مصالحها عسكريا، فتعمل على تحصين جزر سبراتلي المتنازع عليها وبناء مدارج للطائرات قادرة على استيعاب طائرات مقاتلة.

عندما نفكر في هذه المبادرات، فمن المهم أن نتناولها من منظور مختلف بعض الشيء. لا شك أن مخافر الصين الأمامية الجديدة على الجزر في بحر الصين الجنوبي تشكل تهديداً ليس فقط لأمن فيتنام والفلبين وغيرهما من البلدان المجاورة، بل وأيضاً لحقوق هذه البلدان في مجالات مثل التعدين وصيد الأسماك. والمجتمع الدولي لديه مصلحة مشتركة في تثبيط مثل هذه الأنشطة وتعويقها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Apo8pA4/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.