هدية الصين إلى أوروبا

إنه لمن الخطأ أن يغضب الأوروبيون من الصين لأن ربطها لعملتها بالدولار الأميركي كان سبباً في رفع قيمة اليورو في مقابل أغلب العملات في أسواق صرف العملات الأجنبية. بل ينبغي عليهم أن ينظروا إلى مسألة ربط العملة هذه باعتبارها هدية قيمة.

ففي نيويورك والمدن الأميركية الأخرى، انغمس المتسوقون الأوروبيون في فورة من الشراء، بعد أن أصبح بوسعهم أن يتمتعوا بالقوة الشرائية المعززة لليورو في الخارج.

كما ساعد ربط الصين لعملتها بالدولار الأميركي في تحول اليورو إلى عملية احتياطية مهمة، تنافس الدولار. ونتيجة لهذا تتدفق الاستثمارات الآن على أوروبا من كافة أنحاء العالم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/wQTnaAo/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.