A container ship at Qingdao Port VCG/Getty Images

هل استقر النمو الاقتصادي في الصين أخيرا؟

بكين ــ على مدار العقد المنصرم أو نحو ذلك، كان اقتصاد الصين يسلك مسارا متقلبا. ولكن هل تقترب الصين مع بداية عام 2018 من طفرة صعود جديد، أو انحدار حاد، أو شيء بين الأمرين؟

في الفترة التي سبقت اندلاع الأزمة الاقتصادية العالمية قبل عشر سنوات، كان الاقتصاد الصيني ينمو بوتيرة مبهرة. ولكن عندما حلت الأزمة، انخفض معدل النمو بشكل حاد نسبيا. وبفضل حزمة التحفيز التي بلغت 4 تريليون دولار، سرعان ما بلغ النمو أدنى مستوياته ثم بدأ يتسلق صاعدا مرة أخرى، ليصل إلى 12.2% في الربع الأول من عام 2010 مقارنة بنفس الفترة من العام السابق.

ولكن بعد ذلك بفترة وجيزة، تسبب إحكام السياسة النقدية في إعادة النمو الاقتصادي إلى مسار هابط، الأمر الذي دفع الحكومة إلى تخفيف سياساتها وتقديم حزم تحفيز مصغرة في أواخر عام 2011 وأوائل عام 2012. وأفضى ذلك إلى انتعاشة قصيرة الأمد ومعتدلة، فبدأ النمو الاقتصادي مرة أخرى ينزلق، وإن كان بشكل أقل حدة، بعد فترة وجيزة.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/ccM29Ch/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.