Chinese police officers cargo ship -/AFP/Getty Images

هل ترقد الاستثنائية الصينية في سلام؟

نيودلهي ــ من الأرجنتين إلى تركيا ومن جنوب أفريقيا إلى إندونيسيا، تعود الاضطرابات المالية مرة أخرى لتقض مضاجع الأسواق الناشئة. ولكن لا ينبغي لنا أن نغفل عن أكبر هذه الأسواق وربما أكثرها استعصاء على الفهم: الصين.

على مدار العقود القليلة المنصرمة، بدا الأمر وكأن نمو الصين ينتهك حرمة بعض قوانين الاقتصاد الأساسية. على سبيل المثال، يؤكد قانون شتاين أنه إذا لم يكن بوسع شيء ما أن يستمر إلى الأبد، فإنه لابد أن يتوقف. ومع ذلك، تستمر ديون الصين في الارتفاع.

الواقع أن تقديرات صندوق النقد الدولي تشير إلى أن ديون الشركات والأسر والحكومة الصينية تزايدت بنحو 23 تريليون دولار أميركي في العقد الأخير وحده، وأن نسبة الدين إلى الناتج المحلي الإجمالي في الصين ارتفعت بنحو 100 نقطة مئوية، إلى أكثر من 250%. وهذه المقادير بالغة الضخامة إلى الحد الذي يجعلها تتجاوز المستوى الذي تحدث عنده الأزمات المالية عادة.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/SdU2dBJar