DESMOND KWANDE/AFP/Getty Images

هل الأعمال الخيرية غير مجدية؟

ملبورن ـ في مقال نُشر الشهر الماضي في صحيفة "ذي غارديان"، انتقد 15 من كبار الاقتصاديين - بمن فيهم الحائزين على جائزة نوبل ، أنجوس ديتون وجيمس هيكمان وجوزيف ستيغليتز - ما يسمونه "جنون المعونة" على أساس أنه يقودنا إلى تجاهل الأسباب الجذرية للفقر العالمي.

أدعو إلى تقييم فعالية المعونات وتوفير الموارد للتدخلات التي تبدو فعالة من حيث التكلفة. ولتحقيق هذه الغاية، قمت بتأسيس منظمة "الحياة التي يمكنك إنقاذها"، وهي منظمة تجمع الأدلة حول المؤسسات الخيرية التي تشتغل كثيرا لتنال رضا المانحين  وتشجع الناس على التبرع لها. توصي هذه المنظمة بالتدخلات التي أثبتت جدواها لأننا نعتقد أن الجهات المانحة من المحتمل أن تحقق المزيد من الخير من خلال مساعدة الأفراد ذوي الاحتياجات غير الملباة عوض الطموح للقضاء على الأسباب الجذرية للفقر دون وجود استراتيجية واقعية لتحقيق هذا الهدف.

يبدأ "ديتون" و "هيكمان" و "ستيغليتز" وزملاؤهم بإخبارنا بأن الفقر العالمي "لا يزال مستعصيا  للحل". ويعكس هذا البيان ويعزز النظرة القاتمة بأننا لا نحرز أي تقدم في الحد من الفقر.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/toialkU/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.