ثورة التصنيف

كمبريدج ــ "طاب صباحك يا سيدي، كيف يمكنني مساعدتك؟". هكذا سألني الحاجب عند بوابة الفندق الذي نزلت فيه في باريس. وعلى الفور تساءلت ما الذي حدث لسمعة العجرفة التي اشتهرت بها المدينة ــ وخاصة في التعامل مع السياح الأميركيين. إذا كانت العاصمة الفرنسية لم تعد المدينة الأكثر فظاظة في أوروبا، فلعل الفضل في هذا يرجع إلى نمو أدوات التقييم والتصنيف على شبكة الإنترنت، مثل (TripAdvisor).

بدأت مواقع السفر تظهر على الإنترنت في تسعينيات القرن العشرين، عندما أطلقت مواقع حجز العطلات مثل إكسبيديا وترافيلوسيتي وغير ذلك من المواقع، لكي تسمح للمسافرين بالمقارنة بين أسعار الطيران والفنادق بضغطة واحدة. وبهذا لم تعد المعلومات خاضعة لسيطرة وكالات السفر أو مخبأة في شبكات الأعمال، الأمر الذي أدى إلى إحداث ثورة في صناعة السفر، كما ساعدت زيادة الشفافية في خفض الأسعار إلى حد كبير.

واليوم تشهد صناعة السفر مخاض ثورة جديدة ــ هذه المرة تتعلق بتحويل جودة الخدمات. تسمح منصات التصنيف والتقييم على شبكة الإنترنت ــ المتخصصة في الفنادق مثل (TripAdvisor)، أو المطاعم مثل (Zagat)، أو الشقق مثل (Airbnb)، أو سيارات الأجرة مثل (Uber)، للمسافرين بتبادل الخبرات وعرضها للجميع.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/1S2zfMI/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.