woods28_GettyImages_USChinaflagquestionmarks Getty Images

هل يمكن للمؤسسات المتعددة الأطراف تجاوز التنافس الصيني الأمريكي؟

أوكسفورد - يشكل التنافس الاستراتيجي بين الولايات المتحدة والصين تحديًا قويا للمنظمات الدولية، والتي أصبحت الآن معرضة لخطر الاستغلال من قبل القوتين. يبقى أن نرى ما إذا كان بإمكان المؤسسات المتعددة الأطراف الاحتفاظ بدور في تيسير التعاون الدولي الذي تحتاجه.

يستبدل الصراع الصيني الأمريكي بالفعل القواعد المتفق عليها عالميًا بممارسة القوة الخالصة، حيث يحاول كل جانب الوصول إلى الموارد  والأسواق. قررت الولايات المتحدة التخلي عن الاتفاقيات التجارية الطويلة الأمد لصالح التدابير المفروضة من جانب واحد. كما تعمل الصين على إنشاء مجالها الاقتصادي والجغرافي من خلال الشراكات الثنائية والمساعدات والتجارة والاستثمار ضمن مبادرة الحزام والطريق عبر الحدود (BRI).

يتنافس البَلدان أيضا على التحكم في التقنيات الجديدة والبيانات التي تمكنهم. من بين أفضل 20 شركة تكنولوجية في العالم، هناك تسع شركات صينية و11 شركة أمريكية. على الجانب الصيني، يتمتع عمالقة التكنولوجيا بالوصول إلى مجموعة كبيرة من البيانات، لأنهم يستفيدون بدعم الحكومة التي تجمعهم بغرض المراقبة وإنشاء نظام ائتماني اجتماعي. وبالمثل، تعمل الشركات الصينية على توسيع نطاق وصولها إلى البيانات، كما يتضح من اتفاقية "CloudWalk" الصينية لتطوير برامج التعرف على الوجه في زيمبابوي. على الصعيد الأمريكي، تدعم شركات التكنولوجيا الكبرى بنودًا مثل الاتفاقية المبرمة بين الولايات المتحدة والمكسيك وكندا (USMCA)، والتي تتطلب تدفق البيانات بين هذه البلدان الثلاثة بصفة مجانية وغير مقيدة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/H8zNakWar